إعلانات تستهدف إيفانكا وكوشنر وسط نيويورك وتثير غضبهما

1

هددت إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزوجها جاريد كوشنر، بمقاضاة جمهوريين معارضين لترامب، بعد نشرهم إعلانات في ساحة “تايمز سكوير” بنيويورك، حول تعامل إدارة البيت الأبيض مع أزمة انتشار فيروس كورونا.

مجلة “Politico” الأمريكية نقلت عن محامي إيفانكا، السبت 24 أكتوبر/تشرين الأول 2020، تهديده بمقاضاة مشروع “لينكولن”، المسؤول عن نشر هذه الإعلانات، في حال عدم إزالتها، واصفاً إياها بإعلانات “كاذبة وخبيثة وتنطوي على التشهير”.

أكد المحامي مارك كاسويتز على ذلك بقوله: “إذا لم تتم إزالة هذه اللوحات الإعلانية على الفور فسنقاضيكم على ذلك، ما سيكلفكم بلا شك تعويضات تأديبية ضخمة”.

من جهته، أجاب مشروع “لينكولن” بتدوينات منفصلة، قال فيها:‬‬ “مجانين!.. اللوحات الإعلانية ستبقى في مكانها”، كما نشر بشكل كامل ما قال إنه الرد القانوني على”التهديد العبثي” بدعوى قضائية من جاريد كوشنر ومحامي إيفانكا ترامب. 

يعد “مشروع لينكولن” لجنة عمل سياسية أمريكية تم تشكيلها في أواخر 2019 بواسطة عدد من الجمهوريين البارزين الحاليين والسابقين، وتهدف إلى منع إعادة انتخاب دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية لعام 2020، وكذلك هزيمة مؤيديه في مجلس الشيوخ الأمريكي.

 بحسب المجلة، تعرض اللوحات الإعلانية صورة معدلة لإيفانكا ترامب وهي تبتسم وتشير إلى عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في نيويورك والولايات المتحدة، فيما تعود الصورة الأصلية لها وهي تحمل علبة من حبوب “غويا”. 

في الصورة الثانية التي تضم كوشنر، اقتباس منسوب إلى زوج ابنة ترامب ومستشاره، بحسب المجلة، نشر في مقال لمجلة “فانيتي فير”، في سبتمبر/أيلول 2020، حيث يصف المقال اجتماعاً عُقد في مارس/آذار الماضي، بين مسؤولي البيت الأبيض بمن فيهم كوشنر، وقادة في القطاع الخاص لشراء الإمدادات لمكافحة الفيروس.

نقلاً عن أحد الحاضرين، أكد المقال أن كوشنر انتقد حاكم نيويورك أندرو كومو، وهو ديمقراطي، قائلاً للمجموعة إن “كومو لم يدق الهواتف بقوة كافية للحصول على معدات الوقاية الشخصية لولايته، ولذلك فإن شعبه (أهالي نيويورك) سيعانون، وهذه مشكلتهم”.

من جانبه، نفى كاسويتز أن يكون كوشنر قد أدلى بمثل هذه التصريحات، التي لم يكن الجزء الأول منها مدرجاً على لوحة الإعلانات.

Comments are closed.