تعد حشرة النحل من الحشرات

2

تعد حشرة النحل من الحشرات هي معلومة علمية قابلة للتأكيد أو التفنيد، وهذا ما سيتم تقديمه في هذا المقال، الذي يشكل النحل محوره الرئيس، حيث تتضمن هذه المقالة بحثًا مبسطًا وشاملًا عن عالم النحل، وذلك بدءًا بتعريف الحشرات بشكلٍ عام، ثم الحديث بشكلٍ خاص على المواصفات العامة وتاريخ التطور الفيزيولوجي لهذا الحيوان الصغير، الشهير بصنع النحل وبناء الخلايا السداسية والشمع.

ما هي الحشرات

قبل تحديد إذا تعد حشرة النحل من الحشرات أم لا، من الضروري البدء بتعريف هذه الفصيلة من الحيوانات، والتي تسمى بالإنجليزية “Insects”، وهي حيوانات لافقارية تنتمي إلى شعبة المفصليات، وتتميز بهيكلها الخارجي الثابت والصلب كونه مكون من مادة الكيتين، وتمتلك الحشرات جسمًا يقسم علميًا إلى ثلاثة أجزاء محددة، وهي: الرأس، والصدر، والبطن، ومن الجدير بالذكر أنها اللافقاريات الوحيدة التي تطير، فهي تمتلك أجنحة صغيرة مقارنة بالطيور، ويحمل رأسها زوجًا واحدًا من العيون المركّبة، وثلاثة عيون بسيطة، وكذا ثلاثة أزواج من الأقسام الفموية، ويمكن تقسيمها حسب علاقتها مع الإنسان إلى المؤذية النافعة والمسالمة.[1]

تعد حشرة النحل من الحشرات

تعد حشرة النحل من الحشرات المنتمية إلى غشائيات الأجنحة، وتسمى بالإنجليزية “Bees”، أما اسمها العلمي، فهو: “Anthophila”، وقد أحصى العلماء ما يقارب 20.000 نوعًا، منتشرًا في جميع قارات العالم عدا القطب الجنوبي، ويعد النحل أكثر الحشرات نفعًا، لمساهمته في تلقيح الأزهار، وصناعة العسل والشمع، وتصنف النحلة ضمن رتبة الحشرات لأنها تنحدر من عائلة دبابير الكربونيدات، وهي حشرات مفترسة انقرضت منذ زمنٍ بعيد، وقد استدل علماء الحيوانات والتاريخ على أقدم مستحاثة للنحل في ولاية نيوجرسي الأمريكية، والتي تثبت أن ظهور النحل قد تزامن مع ظهور النباتات المزهرة في العصر الطباشيري، أي قبل 146 إلى 74 مليون سنة.[2]

شاهد أيضًا: النحلة ترفرف بجناحيها في الثانية الواحدة بمعدل

النحل وبناء الشمع

في ختام المقال من الجدير بالذكر أن النحل يتغذى على الرحيق وحبوب الطلع التي يجمعها من الأزهار، وهو من الحشرات النافعة كونه منتج طبيعي للشمع الذي يستخدم في صناعة مستحضرات التجميل، وعلاج التهاب العضلات والأعصاب، وتفرز هذه المادة فصيلة خاصة من النحل تسمى بالإنجليزيّة “Apidae”، والتي تمتلك أربعة أزواج من الغدد الشمعية، المتخصصة في إفراز الشمع عند بلوغ النحلة 12-18، وبعد استهلاكها للعديد من الكربوهيدرات، حيث يكون الشمع سائلًا عند خروجه من الغدة ثم يتصلب فور ملامستها للهواء الخارجي.[2]

تعد حشرة النحل من الحشرات المجنحة، والتي تتميز بأجنحة خلفية أصغر من الأمامية، ومن الجدير بالذكر أن الحشرات هي الرتبة الأكثر تنوعًا بين الكائنات الحية، فهي تشكل أكثر من نصف جميع المخلوقات الحية على سطح الكرة الأرضية، وتقسم إلى مجموعة المستعمرات، التي تضم الحشرات التي تبني بيوتًا مختلفة كالنحل، والدبابير، ومجموعة الفَراش والعث، وتضم كل من الفراشات والعث، ومجموعة القمامات والعواشب التي تضم الصراصير والجراد.

. تعد حشرة النحل من الحشرات . AOT.

Comments are closed.