تعريف الجودة في التعليم بالتفصيل وخصائص ومعايير الجودة في التعليم

1

تعريف الجودة في التعليم في تقييم البحث العلمي، فإن “الجودة العلمية” هي أحد أهم المعايير التعليمية التي تأخذ كبُعد رئيسي التنمية الفكرية، حيث أن معايير وإجراءات التقييم متطابقة إلى حد كبير مع تلك المطبقة في تقييم البحث بشكل عام كمراجعات الأقران واللوحات والمؤشرات الببليومترية وغيرها، وكان التطبيق العملي لهذه الأدوات في البحوث التنموية صعبًا للغاية، ومع ذلك هناك إجماعًا عامًا على أنه يجب التعبير عن الجودة بنفس الطريقة التي يتم التعبير عنها في أي بحث علمي مع نفس المشكلات والقيود نفسها، لذلك سنعرفكم كل ما يخص الجودة في التعليم في مقالنا هذا.

تعريف الجودة في التعليم 

إن الجودة في التعلم هو التعلم القائم على الكفاءة وهو نهج للتعليم يركز على إظهار الطالب لنتائج التعلم المرغوبة باعتبارها أساسية في عملية التعلم، يهتم هذا النهج بشكل أساسي بتقدم الطالب من خلال المناهج الدراسية وفقًا لوتيرته الخاصة وميوله، ومع إثبات الكفاءات حتى يستمر الطلاب في التقدم بمسيرته العلمية، إنه مشابه للتعلم القائم على الإتقان فهو يركز على المهارات أو “الكفاءات” التي يمكن ملاحظتها على المتعلم، كما إن تعريف الجودة العلمية يتناسب طرداً مع كفاءات التعليم، ويتم وصف هذه الطريقة من حيث صياغة الفرضيات واختبارها وتعديلها، كما يتم توضيح هذه الأفكار غالبًا بأمثلة من الاكتشافات العلمية الثورية للغاية (مثل نظرية التطور لداروين أو نظرية النسبية لأينشتاين)، ويعتبر المعيار الأكثر عملية للجودة العلمية هو أن البحث يجب أن يؤدي إلى فكرة جديدة (وقد يكون هذا فرضية نظرية أو قانون تجريبي أو علاقة سببية بين ظاهرتين أو تقنية جديدة وما شابه ذلك)، وأن تتم المصداقية أو يتم دعم فائدة هذه الفكرة الجديدة من خلال الحجج النظرية أو التجريبية على سبيل المثال (التحليل الرياضي والتحقق التجريبي والتحقيق الإحصائي).[4] 

شاهد أيضاً: ما هو تعريف النظام

خصائص الجودة في التعليم 

من السمات الرئيسية للتعلم القائم على الكفاءة أو جودة التعليم ما يلي:[1]

  • التركيز على الإتقان: في نماذج التعلم الأخرى يتعرض الطلاب للمحتوى سواء كانت مهارات أو مفاهيم، مع الوقت يتم قياس النجاح بشكل إجمالي، في نظام التعلم القائم على الجودة لا يُسمح للطلاب بالاستمرار حتى يثبتوا إتقانهم للكفاءات المحددة (أي إظهار نتائج التعلم المرغوبة)، وهذا ما يجعل تعريف التعلم القائم على الكفاءة والجودة في التعليم يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالتعلم المتميز.
  • التقييم المستمر للمتعلم: يتم من خلال هذا النهج التقييم المستمر للمتعلم، مما يجعل الجودة التعليمية يشبه التعليم الاستنتاجي إلى حد سواء.
  • العصف الذهني: يجب أن يبدأ البحث بسؤال بحث محدد جيدًا وأخذ آراء متعددة للمتعلمين (وإلا فلن تكون هناك حاجة لفكرة جديدة).
  • المعيارية في البحث: يجب أن يكون الباحثون على دراية بالمعرفة المعيارية في مجال البحث الذي تم إجراؤه (وكذلك الحقائق حول الفرضيات المقبولة عمومًا).
  • التفكير المنطقي: يجب أن يتبع كل التفكير قواعد منطقية صارمة وإلا لم يصل المتعلم للفكرة الصحيحة التي تطرح حولها الأسئلة.
  • القابلية للتكرار: يجب أن تكون التجارب المستخدمة في هذا النمط التعليمي قابلة للتكرار.
  • الوصف الدقيق: يجب أن يكون هناك انفتاح فيما يتعلق بالوصف الكامل للظروف والتفاصيل التجريبية أو النظرية (فلا توجد حيل سحرية مثلاً).

معايير جودة التعليم

يصعب تحقيق نهج الجودة في التعليم بالنسبة للعديد من المجموعات في البلدان النامية، لكن يجب اعتبار هذه الجودة بالتأكيد الهدف النهائي الذي يجب أن يتطور البحث العلمي من أجله، وقد تظل المشاريع البحثية التي لا تتوافق مع الوصف ذات أهمية نسبية، لأن يشكله البحث الوصفي البحت (وعلى سبيل المثال الإعدادً الممتازًا لمشروع لاحق)، وذلك لأن البيانات الموصوفة يمكن أن توفر الإلهام لصياغة فكرة جديدة، ومع ذلك يجب أن تكون بعض الجوانب موجودة، مثل الأصالة (يجب أن يحتوي الوصف على عناصر جديدة)، والحاجة إلى سؤال محدد مسبقًا ( كالسؤال لماذا تحتاج إلى وصف جديد؟)، فيعتبر المعيار الرئيسي لنجاح المشروع البحثي هو جودة الباحث أو مجموعة البحث التي تقترح المشروع، ومع ذلك ينبغي أن تؤخذ بعض الاعتبارات الإضافية في الاعتبار، ويجب أن يحدد الدليل المحدد بوضوح من سيقوم بإجراء هذا التقييم العلمي: (هل هي هيئة تقييم عامة، أم محكمون خارجيون)،  ولمعرفة المعايير المثالية والمتعارف عليها دولياً، فلا بد من طرح هذا الكم الأسئلة: [2]

  • هل يبدأ المشروع من سؤال غير بسيط ذي صلة، وهل تمت صياغة هذا السؤال بوضوح في إطار الموضوع؟
  • هل ستكون الإجابة على هذا السؤال (أو حل هذه المشكلة) حقًا خطوة مهمة إلى الأمام في تطوير أو تقدم معرفتنا العلمية؟
  • هل يشير وصف المشروع إلى أن المجموعة على دراية كافية بالمعرفة الحديثة في هذا المجال؟ هل لديهم وصول واسع وكافٍ إلى المؤلفات العلمية الدولية؟
  • هل المنهجية المقترحة للحصول على إجابة لهذه المشكلة مناسبة؟
  • هل تمتلك المجموعة المختارة المهارات اللازمة لتطبيق هذه المنهجية؟ أم أن المشروع يحتوي على عنصر الارتقاء بمهاراتهم إلى المستوى المطلوب؟

مبادئ الجودة العالمية للتعليم لتقييم البحث 

نظرًا لأننا نتوقع في نهاية مشروع بحثي الحصول على نتيجة مهمة، فإننا نحتاج للتعرف إلى مبادئ الجودة العالمية للتعليم 

والتي يتم بثها عبر المنشور العلمي (أو التقرير)، ولمعرفة هذه المبادئ يجب الإجابة على هذه الأسئلة: [3]

  • هل هذه الورقة مكتوبة بشكل جيد وبهيكل واضح يبرز مشكلة البداية والمنهجية المتبعة والنتائج التي تم الحصول عليها والاستنتاج؟، ففي نهاية البحث يجب أن يكون وصفه شامل بما فيه الكفاية والمنطق المنطقي سليم تمامًا،كما أنه يجب أن تشكل الخاتمة خطوة قيمة إلى الأمام في معرفتنا.
  • هل هذه الورقة يمكن استخدامها لتقييم الباحث؟ منطقياً لا يمكن الحكم على الموقف العلمي للباحث إلا من خلال أنشطته، أي من خلال البحث الذي قام به ومن منشوراته، فبالنسبة للباحثين الصغار جدًا قد نضطر إلى اللجوء إلى المقابلات أو إلى شهادة مرشديهم. 

شاهد أيضاً: تعريف الزهد في الشعر

فوائد الجودة في التعليم

اتجهت معظم الدول في الفترة السابقة باتباع الجودة في التعليم في نهجها التعليمي، وذلك نظراً لفعالية الجودة في التعليم على البيئة المضمنة فيها، وللفوائد التي يعود بها على المتلقي وعلى سير عملية التعليم بالطريقة السليمة، إليك أبرز فوائد الجودة في التعليم:[4]

  • حسب ميول الفرد: تكمن قوة التدريب القائم على الجودة في التعليم بأنه يضع ملكية التعلم للطلاب ويسمح لهم بتلبية فهم معين للصورة الكبيرة، لا ينتقل الطلاب ببساطة مع وجود فجوة كبيرة في فهمهم، بل إنهم يعملون على وتيرتهم الخاصة حتى يثبتوا إتقانهم، يتم تقييمهم بشكل صحيح تمامًا عندما يكونون واثقين من إظهار كفاءاتهم تمامًا بالطريقة التي تناسبهم وبطريقة تعكس من هم حقًا.
  • المرونة: لا يضطر الطلاب حقًا إلى إضاعة الوقت بالجلوس في الفصل الدراسي على أشياء أتقنوها بالفعل، يتيح لهم CBE المضي قدمًا في إظهار مستوى إتقانهم، يعتمد هيكلها على المتعلم الفردي ولا توجد فصول دراسية محددة وفصول جامدة، بدلاً من ذلك يتحكم الطلاب في تعلمهم ويوجهونه من خلال المشروعات العملية والتقييمات.
  • اكتساب الخبرات: الهدف من التعليم العالي هو تهيئة الطلاب ليصبحوا قادة فعالين في المجال الذي يختارونه، بالإضافة إلى الحصول على الدرجات فإن المطلوب الآن هو اكتساب مهارات من الحياة الواقعية، هذا ينطبق على الطلاب من جميع أعضاء هيئة التدريس بما في ذلك التمريض وطب الأسنان والطب الرعاية الصحية وغيرها، يحصل الطلاب هنا على خبرة ملموسة غير موجودة في التعلم التقليدي!
  • دعم فجوات التعليم: وسط المدارس التي فشلت في معالجة فجوات التعلم والمعرفة والمهارات الحرجة للطلاب، تتحدى المدارس القائمة على الكفاءة بشكل استباقي الممارسات القديمة وتضع أنظمة بديلة في مكانها لتعزيز النجاح للجميع، يعطي نهج الجودة في التعليم مساحة كافية للتدريب الشخصي. يقوم المعلمون بتطوير مشاريع هادفة وجذابة للطلاب والعمل معًا لإعطاء الملاحظات ومراجعة عملهم للوصول إلى إتقان المعايير، هناك رعاية شخصية ودعم شخصي يعتمد على احتياجات التعلم الفردية للطلاب، كما أنه يعفي الطلاب الذين يعانون من فجوات والذين يحتاجون إلى مزيد من الوقت لتعلم المفاهيم والمهارات، إنه يملأ فجواتهم بمزيد من الدعم التعليمي والوقت الذي يؤدي إلى التقدم، باختصار يركز CBE على المسارات الشخصية بدلاً من التعاقب الخطي.
  • دعم في الوقت المناسب: يحصل الطلاب على دعم إضافي حتى أثناء عملية بناء المعرفة والمهارات، يدعم أعضاء هيئة التدريس الطلاب للتعلم والتقدم كل ذلك بوتيرة دقيقة.
  • حداثة في التقييم والدرجات: يعد نظام التقييم أحد أكبر مزايا التعلم القائم على الجودة، بعيدًا عن الأنظمة التقليدية التي ركزت كثيرًا على التقييمات النهائية والمستويات الأدنى من تصنيف بلوم بما في ذلك الحفظ والتطبيق والفهم، يركز التقييم القائم على الكفاءة على تقييمات التعلم، تضمنت التقييمات التي تتماشى مع النتائج، يحقق CBE ذلك باستخدام مجموعة من أدوات تقييم الكفاءة والتقييمات التكوينية لتقديم ملاحظات سريعة للطلاب، مما يساعدهم في النهاية على إتقان أهدافهم، فان أساس الكفاءة التقييم وبعد التفكير لتوثيق كل خطوة من التحسينات المتعلم، كما ضمنت التقييمات المضمنة أن يصبح الطلاب أحرارًا في الممارسة والمراجعة وفقًا لسرعتهم الخاصة، في كل خطوة من خطوات تصنيف CBE يتم تمكين الطلاب ومشاركتهم والتواصل معهم حول تقدمهم بناءً على مصادر متعددة للأدلة.
  • استراتيجية مختلفة لتوصيل التقدم: يؤمن CBE أن سياسات الدرجات القياسية تقتل مهارات التعلم مدى الحياة للطلاب، ومن ثم فهو يركز على الدرجات القائمة على الإتقان من خلال تقديم ملاحظات وتوجيهات فعالة حتى يثبت الطلاب كفاءتهم، فالطريقة التقليدية ركزت في التدريس على بطاقات التقارير الدورية ذات العلامات على مستوى الصف والتي كانت نتيجة الواجبات والاختبارات والأداء، استخدم المعلمون طريقتهم في الدرجات مع فرصة ضئيلة جدًا للمراجعة (أمر أساسي مطلق لعملية التعلم الأصيلة)، قد يعكس النظام التقليدي المعرفة وليس التعلم، على العكس من ذلك يستخدم التعلم القائم على الجودة إستراتيجية مختلفة لتوصيل التقدم الذي يتجذر بعمق في علوم التعلم وعملية التعلم لديها كل من الإخفاقات والأخطاء كجزء منها.
  • برنامج تدريبي قائم على المهارات يضمن الجودة: يوضح CBE المعاملة بالمثل في الجودة والمساواة في وقت واحد، يكمن مبدأها الأساسي في ممارسة التعلم الجيد الذي يخدم جميع الطلاب، وتم تصميم البرامج المستخدمة في البنك المركزي بما يتوافق مع ملف تأهيل الدرجة وهو إطار وطني لضمان الجودة، لدى CBE أعضاء هيئة التدريس والشركات الصغيرة والمتوسطة لتحديد الكفاءات الصارمة أولاً يليها تحديدها والتحقق من صحتها من قبل الشركاء الخارجيين، كانت شبكة التعليم القائم على الكفاءة إحدى القوى الدافعة الرئيسية لتطوير معايير الجودة للمؤسسات للتوصل إلى برامج عالية الجودة، يأتي كل هذا مع التركيز الدؤوب على تحقيق النتائج وهو ليس سوى نجاح الطالب.
  • القدرة على تحمل التكاليف: لأن الطلاب هم المستجيبون الأساسيون لـ CBE فإن المؤسسات تصمم برامج تعليمية قائمة على الجودة مع وضع عامل القدرة على تحمل التكاليف في الاعتبار، تختلف تكلفة برامج CBE حسب المؤسسة والبرنامج ووتيرة الطالب، كلما تمكن المتعلم من إظهار مهاراته بشكل أسرع قلت رسوم برنامجه، ولكن في معظم الحالات تكون برامج CBE عبارة عن عروض عبر الإنترنت بتكاليف تشغيل مخفضة تلغي الرسوم الدراسية المرتفعة.

وهكذا سلطنا الضوء من خلال هذا المقال على تعريف الجودة في التعليم كما تعرفنا على خصائص الجودة ومعاييرها ومبادئها إضافة إلى فوائدها الكثيرة على المتعلم من جهة وعلى المتلقي من جهة أخرى.

. تعريف الجودة في التعليم بالتفصيل وخصائص ومعايير الجودة في التعليم . AOT.

Comments are closed.