توقعات في أمريكا بوصول وفيات كورونا إلى 511 ألف خلال 3 أشهر

2

 توقع معهد مقاييس الصحة بجامعة واشنطن موت أكثر من 140 ألف شخص آخر في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب فيروس كورونا من الآن وحتى فبراير/شباط القادم، موضحاً أن إجمالي الوفيات في الولايات المتحدة قد يتجاوز 511 ألف وفاة.

 ميغان راني، طبيبة الطوارئ بجامعة براون قالت لموقع Business Insider الأمريكي: “حتى لو تحسَّن أداؤنا في التعامل مع كل حالة على حدة، أظن أن عدد الوفيات الذي سنشهده في الخريف والشتاء القادمين سيفوق كل ما شهدناه من قبل”.

بدأت الحالات بالفعل بالازدياد مرة أخرى مع بدء انخفاض درجات الحرارة، مجبرة الناس على البقاء داخل البيوت. وقد سجلت الولايات المتحدة أكثر من 73 ألف حالة الخميس 22 أكتوبر/تشرين الأول، وفقاً لبيانات مشروع تتبع كوفيد. وتقترح بيانات جامعة جونز هوبكنز أن تلك الحصيلة أكبر بكثير، وأنها تتجاوز 76 ألف حالة، وهو ثاني أعلى عدد مصابين في يوم واحد تبلغه الولايات المتحدة حتى الآن. 

خلال الأسبوع الماضي، سجلت الولايات المتحدة أكثر من 60 ألف حالة يومياً في المتوسط، ما يمثل زيادة بنحو 40٪ منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول الجاري. تلك إصابات جديدة بفيروس كورونا أكثر من أي بلد آخر. 

صحيح أن أوروبا تخوض معركة ثانية مع موجة جديدة من العدوى، إلا أن متوسط الإصابات في المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا لا يزال أقل من ثلثه في الولايات المتحدة. غير أن المتوسط في الدول الأوروبية الثلاث يزيد عليه في الولايات المتحدة بالنسبة لتعداد السكان.

 تشهد الولايات المتحدة كذلك زيادة في أعداد الحالات التي تدخل المستشفيات يومياً حيث ارتفعت بنسبة 33% منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول. كذلك ارتفعت معدلات الوفيات اليومية بنسبة 12٪ خلال الفترة نفسها. وتعتبر معدلات الحالات التي تدخل المستشفيات وأعداد الوفيات اليومية مؤشرين مختلفين: فالحالات التي تدخل المستشفيات عادة ما تعكس أعداد الحالات التي شُخصت إصابتها بالمرض قبل أسبوع، بينما تعكس أعداد الوفيات أعداد الحالات التي شُخصت إصابتها بالمرض قبل أسبوعين لثلاثة.

تتصدر الولايات المتحدة الأمريكية دول العالم في معدل الوفيات الأسبوعية. وكانت الهند تتصدر ذلك الترتيب حتى الجمعة الماضي 23 أكتوبر/تشرين الأول. وتشهد الولايات المتحدة الآن أكثر من 760 وفاة يومياً في المتوسط، في مقابل نحو خمس هذا الرقم في فرنسا وبريطانيا.

الولايات المتحدة الأمريكية كانت تشهد في ذروة الوباء في إبريل/نيسان الماضي أكثر من 2000 وفاةٍ يومياً. ولو صدق نموذج  معهد مقاييس الصحة فقد تبلغ الولايات المتحدة ذلك الرقم مرة أخرى قبل نهاية العام الجاري 2020.

يقول كريستوفر موراي، مدير المعهد في موجز صحفي أجراه يوم الجمعة 23 أكتوبر/تشرين الأول الجاري: “إننا نتجه إلى هوة سحيقة حقيقية في الخريف والشتاء، وبالطبع فنحن لا نصدق فكرة أن الوباء قد زال”.

وأضاف أن أسوأ ما في هذه الذروة لم يأتِ بعد، وأضاف: “نتوقع لتلك الموجة أن تتنامى باطراد في ولايات عدة، وعلى المستوى الدولي، ستستمر في التزايد، فيما نتجه إلى مستويات عالية من الوفيات اليومية في أواخر ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني القادمين”.

Comments are closed.