دوري التصنيف يشتعل.. العربي وكاظمة بلا انتصارات واليرموك والصليبيخات الأضعف

11
مباراة القادسية والساحل من دوري التصنيف

بعد ثلاث جولات من انطلاق دوري التصنيف لكرة القدم تزداد الإثارة جولة بعد الأخرى وتتوالى المفاجآت، وخرجت بعض المباريات عن إطار المتوقع، وذلك نتيجة صراع المشاركة في الممتاز والأولى.

المفاجأة الكبرى كانت في فوز برقان على العربي، وشهدت تلك المباراة ونتيجتها العديد من المفارقات، وهي عدم تمكن فريقي العربي وكاظمة من تحقيق أي انتصارات، بينما حقق الكويت والسالمية انتصارين.

وكانت الجولة الثالثة في دوري التصنيف هي أقل الجولات حتى الآن من الناحية التهديفية (15 هدفًا)، لكن المباريات حفلت بالمتعة والإثارة والندية.

دوري التصنيف ومنافسة قوية على التأهل

جاءت مباراتا الكويت مع كاظمة، والقادسية مع الساحل على لقب أفضل مباراة في الجولة، المباراة الأولى جاء اللعب مفتوحًا، واعتمد الأبيض على عنصر الخبرة والذي ضمن له عدم الخسارة.

وكان المحترف الإيفواري جمعة سعيد، الذي غاب بسبب الحجر الصحي بعد العودة من بلاده، الورقة الأهم والأقوى والأبرز والأكثر فاعلية في صفوف الفريق.

في حين راهن البرتقالي على حماس اللاعبين الشباب وقدم مستوى جيدًا جدًّا، والتعادل جاء عادلًا لكل منهما.

وفي مباراة القادسية والساحل، فقد كان الساحل ندًّا قويًّا للقادسية، وكاد أن يحقق الفوز الأول له على منافسه طوال تاريخه، حيث كانت تلك المواجهة هي رقم 47، فاز القادسية بـ41 مباراة، وتعادل في 6 مباريات.

أما القادسية، فصمم لاعبوه على تحقيق الفوز، رغم التأخر بهدف، ويعد عيد الرشيدي مع البديل عدي الصيفي الأكثر فاعلية وتأثيرًا في الفريق.

أما المباراتان الأخيرتان فكانتا هما الأسوأ، الأولى جمعت العربي وبرقان وغاب عنها فنون كرة القدم، لا سيما من قبل الأخضر الذي يتحمل المدرب اللبناني باسم مرمر خسارته، سواء بالتشكيل أو طريقة اللعب العقيمة.

وخرج برقان محققا هدفه بالفوز وحصد النقاط الثلاث، علما بأن المدرب برونو لعب من أجل تحقيق التعادل فقط.

أما المباراة الثانية، فكانت بين التضامن والجهراء، وشهدت مستوى أقل من المتوسط، وإهدار بعض الفرص، منها ركلة جزاء للتضامن أهدرها إيمانويل.

وواصل الفحيحيل انتصاره الثالث على التوالي، وينافس الفريق على القمة بقوة، في حين واصل اليرموك أداءه السيئ بعد افتقاد اللاعبين للروح، وعدم قدرة المدرب الصربي دراغان على تغيير الوضع.

أما المباراة الثانية جمعت النصر مع خيطان، وواصل العنابي تقديم عروضه الممتازة تحت قيادة أحمد عبدالكريم وحقق الفوز الثاني واحتل المركز الثالث، وقدم خيطان مستوى مقبولًا.

أما السالمية لم يصل إلى المستوى المطلوب رغم فوزه على الصليبيخات بأربعة أهداف، ويعد من أضعف الفرق مع اليرموك.

موضوعات متعلقة..

حكام ناشئين في الدوري الكويتي أحدث قرارات لجنة الحكام

جدول ترتيب الدوري الكويتي بعد نهاية الجولة الثالثة

رغم رحيله | أزمة بين النادي العربي وباسم مرمر.. اعرف التفاصيل

Comments are closed.